حقوق الملكية الفكرية تعتبر أداة مهمة للتنمية الاقتصادية وعنصراً محركا للاقتصاد الوطني، فقد أدرك العالم هذه الأهمية الاقتصادية واعتبرت الملكية الفكرية مسؤولة عن التنمية الثقافية والتكنولوجية، وإدراك العالم لهذا الدور المحوري للملكية الفكرية تبلور باعتبار توفير حماية فعالة وآلية إنفاذ سريعة وفعالة لحقوق الملكية شرطاً لاكتساب عضوية منظمة التجارة العالمية.
الاستثمار في حقوق الملكية الفكرية بشكل عام وفي تقنيات تكنولوجيا المعلومات يشكل حل للمشاكل الاقتصادية على مستوى الدول والأفراد، فهنالك استثمارات هائلة تقوم على استغلال براءات الاختراعات والعلامات التجارية، كما أن حق المؤلف والحقوق المجاورة تشكل مشاريع اقتصادية تنتج دخلًا هائلًا.
أهمية الملكية الفكرية بالنسبة إلى التجارة الإلكترونية وأهمية التجارية الإلكترونية بالنسبة إلى الملكية الفكرية تزداد مع التطور التكنولوجي وزيادة فرص الترويج والبيع عبر الانترنت، فإنشاء موقع الكتروني للاتجار في الموسيقى وبرامج الحاسوب والتصاميم والمواد التدريبية والأنظمة لا يحتاج تكاليف إنتاج وعرض وعمالة كما هو الحال في البيع التقليدي، كما أن الترويج يكون أسرع وأوسع تأثيرا من الإعلان والدعاية التقليدية.
 إن الملكية الفكرية دور كبير في حماية التجارة بشكل عام والإلكترونية بشكل خاص، لأن ما يباع ويعرض للبيع والشراء على الإنترنت يحتاج إلى الحماية باستعمال أنظمة الأمن التكنولوجية وهي برامج حاسوب محمية بموجب قوانين حماية حق المؤلف، وإلا فإنها تظل عرضة للقرصنة كما تحمى من المنافسة غير المشروعة بموجب قانون الحماية من المنافسة غير المشروعة، كما تحمي الملكية الفكرية الأسرار التجارية من الإفشاء غير المشروع لها مما يحمي المشروع التجاري من الخسارة والتصفية بالنتيجة.
 
عن الملكية الفكرية
أنواع الملكية الفكرية
معجم طلال أبوغزاله للملكية الفكرية